2019 اسعار الشقق في تركيا

للاطلاع على مشاريع مفصلة بمواصفاتها وأسعارها يمكن زيارة الروابط التالية 2019:

شقق للبيع في تركيا  /  شقق للبيع في طرابزون  /   عقارات طرابزون   /     اسعار الشقق في تركيا

 

دراسة ترصد مجموعة واسعة من أسعار الشقق في تركيا ضمن عدة مدن تركية، مثل أسعار الشقق في إسطنبول، وأسعار الشقق في طرابزون، وعوامل ارتفاع وانخفاض أسعار العقار في تركيا، ومقارنتها مع نظيرتها من أسعار الشقق عالمياً، لتوفير معلومات مفيدة ووافية للمستثمرين العرب.

 

مقدمة حول الاقتصاد التركي حقق الاقتصاد التركي

قفزات قياسية خلال السنوات القليلة الماضية، واحتل الاقتصاد التركي الصدارة بوصفه أكبر اقتصاد إسلامي، وحققت اسعار الشقق في تركيا 2018، و اسعار الشقق في تركيا 2019، طفرات غير مسبوقة في الأسعار.

وتركيا عضو فعال في مجموعة الدول العشرين G20 التي تمثل أقوى اقتصاديات العالم.

حيث بلغ الناتج المحلي التركي للعام 2018 حوالي 851 مليار دولار.

ووصلت قيمة الاستثمارات الأجنبية في تركيا العام 2018 إلى 10.9 مليار دولار.

وبلغ عدد الشركات الأجنبية في تركيا للعام 2018 حوالي 58 ألف شركة.

وقد تحققت هذه الإنجازات الكبيرة بجهود ذاتية وطنية، نجحت تركيا بالوصول إليها قبل انضمامها إلى الاتحّاد الأوروبي.

إن الموقع المتوسط لتركيا بين قارتي أوروبا وآسيا، يعتبر عاملاً قوياً يضاف إلى العوامل السوقية والجغرافية المفضلة للمستثمرين العرب.

لهذه الأسباب وغيرها حققت اسعار البيوت فى تركيا نمواً غير مسبوق، بوصفها أداة عقارية استثمارية وتنموية حقيقية، نظراً لارتفاع الطلب عليها، ويفضلها المستثمر التركي والوافد، لاسيما من دول الخليج.

وبالرغم من ذلك فإن اسعار الشقق في تركيا للبيع لاتزال دون قيمتها الحقيقية، ما يجعل الخبراء والمختصين يتوقعون أن يرتفع سعر الشقق في تركيا إلى مستويات قياسية جديدة؛ مع التركيز على الشقق السكنية في المشاريع التي لا تزال قيد الإنشاء، حيث يتوقع أن تحقق أرباحاً ممتازة فور التسليم أو بعده بسنوات معدودة.

 

​سعر الشقق في تركيا بعد قانون تملك الأجانب

بعد صدور قانون تملك الأجانب في تركيا في العام 2012 ارتفعت أسعار العقارات في تركيا بشكل متسارع، حيث أصبحت معظم الجنسيات العربية لها الحق في تملك العقارات ولاسيما الشقق في تركيا.

تتوقع امتلاك العقارية أن ترتفع اسعار الشقق في تركيا بناء على التشريع الجديد من 60 إلى 90 % خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

وبموجب قانون سنة 2012 أقرت الحكومة التركية تشريعات حديثة أكثر مرونة، فتحت من خلالها الباب لرعايا أكثر من 129 دولة مختلفة حول العالم لدخول سوق العقارات التركي.

في الوقت ذاته تم إقرار قوانين عقارية واستثمارية مشجعة، بما ينعكس إيجاباً على اسعار الشقق ويحقق المصلحة التنموية المشتركة والمستدامة لكلا الجانبين؛ تركيا البلد الواعد، والمستثمر الوافد الباحث عن فرصة جديدة في بلد ينعم بالرخاء والاستقرار.

وتضطلع الحكومة التركية إلى جانب الشركات العقارية في القطاع الخاص، بدور ريادي لتشجيع الاستثمار العقاري، من خلال تقديم عروض خاصة، وتسهيلات لامتلاك شقق في تركيا، وتشجيع المشاريع العقارية الجديدة، بما ينعكس إيجاباً على اسعار الشقق التمليك في تركيا، ويلبي احتياجات المستثمرين من خلال طرق دفع متنوعة، بينها مجموعة واسعة من خيارات التقسيط المريح، كل ذلك بهدف جعل اسعار شقق في تركيا في متناول جميع الميزانيات، للشرائح الاجتماعية والاستثمارية كافة.

إن الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي تتمتع به البلاد، يكفل محافظة الشقق السكنية والعقارات التي يتم شراؤها في تركيا على أسعارها، وتصاعدها بنسب مستقرة مع مرور الوقت. وقد تجسد ذلك في الانتقال الهادئ إلى النظام الرئاسي في أعقاب انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في شهر حزيران/ يونيو 2019، أسفرت عن تمكين للحكومة واستقرار أكبر في تركيا.

 

الجنسية التركية للمستثمر الأجنبي

صدر قانون منح الجنسية التركية للمستثمرين العقاريين في العام 2017، وبموجب هذا القانون يمكن للمستثمر العقاري الحصول على الجنسية التركية من خلال استثمار عقاري بقيمة 250 ألف دولار، وذلك لحملة معظم الجنسيات الأجنبية.

 

كم سعر الشقق في تركيا مقارنة مع مثيلاتها الأوربية؟

يجذب المستثمرين العرب إلى تركيا رخصُ اسعار الشقق في تركيا للبيع مقارنة مع الدول العربية، ففي إسطنبول مثلاً عاصمة تركيا الاقتصادية وأكبر مدينة في العالم من حيث عدد السكان، يمكنك شراء شقة صغيرة على الخريطة بمبلغ 100 ألف دولار، ذات موقع سياحي جيد، وقيمة استثمارية واعدة قد ترتفع إلى 140 ألف دولار عندما تصبح جاهزة.

ذكرت صحيفة التايمز الأمريكية، أن معدل أسعار العقارات في تركيا بشكل عام ما يزال أقل بـــ 50 إلى 60% من أسعار العقارات في أوروبا الشرقية، و80 إلى 90% من معدل أسعار مثيلاتها في أوروبا الغربية.

توفر تركيا لمستثمريها الأجانب فرصاً عقارية أفضل من حيث الأسعار بالمقارنة مع الدول الأخرى المطلة على البحر المتوسط، بالإضافة إلى عوائد إيجارية تصل إلى نحو 5.4 % وتعد ضمن الأعلى في المنطقة.

 

ما هي العوامل التي تحدد أسعار البيوت في تركيا؟

 

أولاً: نوع المدينة وأهميتها

إن للمميزات السياحية والتجارية والصناعية لكل مدينة وقربها من البحر، أهمية بالغة في أسعار شقق تركيا. المدن السياحية في تركيا كثيرة كإسطنبول، التي تعتبر الأكبر والأهم والأجمل لوجود الشواطئ والآثار وأماكن التسلية، وربما تكون المدينة الأكثر غلاء في تركيا، وهنا قائمة بأسعار وتكاليف المعيشة في مدينة اسطنبول، وأسعار الشقق فيها متنوعة بتنوع بلدياتها وعددها 39 بلدية!

مدن طرابزون وبورصة وأنطاليا ويلوا لا تقل أهمية عن اسطنبول بسبب طبيعتها الساحرة والجذّابة، وميزاتها السياحية.

في حين تنخفض الأسعار نسبياً ويقل الإقبال في المدن الداخلية، مثل قونية وإسكي شهير وغازي عنتاب وغيرها.

 

ثانياً: موقع الشقة ضمن المدينة

وهنا يوجد عدة عوامل تحدد السعر:

القرب من الأماكن السياحية كالشواطئ، والإطلالات البحرية، والبحيرات، والمنتزهات العامة، والأماكن الأثرية كالجوامع المشهورة والقصور والقلاع القديمة والمتاحف وأماكن التسلية والترفيه.

قرب الشقة من المطار والمواصلات العامة مثل المترو أو خط الباص السريع (المتروبوس) أو الشوارع الرئيسة، والطرق السريعة.

يتوقع قدوم آلاف المستثمرين الجدد بعد افتتاح المشاريع التنموية الكبرى في البلاد مثل قناة اسطنبول الجديدة ومطار اسطنبول الثالث، حيث يستمر العمل في هذه المشاريع العملاقة منذ عدة سنوات على قدم وساق، ويتوقع ارتفاع كبير في الأسعار عقب انتهاء المراحل المتعددة لإنجاز كل مشروع من هذه المشاريع الكبرى.

البعد والقرب عن مركز المدينة نفسها أو مركز المنطقة، مثل منطقة باشاك شهير مركز اسطنبول الجديد ذات الأسعار الممتازة للشقق السكنية.

وقوع الشقة في منطقة ساحلية مطلة على البحر، أو في المناطق الريفية الخضراء، أو حتى في وسط المدينة، كل ذلك يؤثر بالغ الأثر على سعر الشقة في تركيا.

 

ثالثاً: مواصفات الشقة نفسها

من حيث عدة أمور رئيسة وهي:

مساحة الشقة، عدد الغرف، عدد غرف النوم، عدد الحمامات ودورات المياه، عدد الشرفات، سنة الإنشاء، رقم الطابق ضمن العمارة، الجاهزية للسكن أو موعد التسليم، نوعية الإكساء وجودته، وأمور أخرى.